سوال کا متن:

"اول ما خلق الله العقل" کا مراد کيا هے؟


وزیٹر کی تعداد: 361    گروپ کاری: تخلیق         
جواب:

عقل، (شايد فلسفه کي اصطلاح ميں بھي وهي هے جو شرعي اصطلاح ميں هے ، يعني ملا ئکه و فرشته) ايک جو هر هے جو ذاتي طور پر بھي مجرد هے اور فعلا بھي ، يعني نه خود مادي و جسماني هے اور نه کسي کام کو انجام دينے کے لئے محتاج هے اس صورت ميں که کسي بدن يا جسم سے مر تبط هوـ ليکن اس مجرد تام کي مخلوق کو انسان کي عقل سے مغالطه نهيں کرنا چاهئے جو نفس کي ايک قوت هے اور انسان اس کے ذريعه غور وفکر کرتا هے ـ اگر چه انسان کا نفس تعقل (کلي ادراک) کے مقام پر، مجرد موجودات اور عالم عقل سے رابطه بر قرار رکھ کے اپني وجودي ظر فيت کے تناسب سے اس عالم سے اکتساب کر تا هے - نظام خلقت ميں "عالم عقول" کے نام پر ايک عالم هے اور يه عالم ادني درجه کے عالم کي ايجاد کا سبب هےـ سب سے برتر عقلي مخلوق وهي "عقل اول" يا "اولين صادر" هے جو واحد اور بالفعل هے اور اس کا وجود ماده، مدت اور استعداد پر موقوف نهيں هے اور ايجاد و تاثير ميں خدا وند متعال کي ذات کے علاوه کسي کي محتاج نهيں هے ـ عقل اول ميں حق تعالي کے تمام کمالات ظهور پيدا کر چکے هيں ـ يه مخلوق، عالم امکان کي مکمل ترين مخلوق هے اور ممکنات ميں سب سے شريف تر ، کامل تر، بسيط تراور قوي تر هے ليکن اسي حالت ميں واجب تعالي کي نسبت عين محتاج و وابسته ايک مخلوق هےـ علت و معلول کي تغيير کي بناء پر ، عليت کي بحث (فلسفه ميں) ميں ، معلول، علت کا جلوه، ظهور اور تجلي هو تا هےـ اور حقيقت ميں معلول اپني علت کا ادني مر حله شمار هو تا هے ـ مذکوره اصول کے مطابق ، جس قدر علت عالي اور اشرف هو معلول کا وجود بھي عالي تر اور شريف تر هو گا اور برترين علت کا بر ترين معلول هو گا اس لحاظ سے حصرت حق کا سب سے پهلا معلول، عقل اول هے که حق تعالي کے تمام کمالات اس سے ظاهر ھو کر چکے هيں- پيغمبر اسلام (ص) اور ائمه معصو مين عليهم السلام سے نقل کي گئي بعض روايتوں ميں "اولين مخلوق" يا "اولين صادر" کے بارے ميں مختلف تعبيريں بيان کي گئي هيں-ان ميں سے بعض ميں پروردگار عالم کي سب سے پهلي مخلوق پيغمبر اسلام (ص) کے نور کو بيان کيا گيا هےـ تفصيلي جواب: عقل کي کيفيت : عقل، (فلسفيانھ اور شرعي اصطلاح ميں ملک و فرشته) ايک ايسا جو هر هے جو ذاتي طور پر بھي مجرد هے اور فعلا بهي مجرد هے ـ نه خود مادي اور جسماني جوهر هے اور نه کسي کام کو انجام دينے کے سلسلے ميں کسي کا محتاج هے، اس معني ميں که بدن کے مانند کسي جسم يا بدن سے مرتبط هو اور اس سے وسيله کے طور پر استفاده کرے، خواه فطرت ميں يا ماورائے فطرت ميں اس قسم کي مجرد مخلوق کو "مجرد تام" بھي کهتے هيںـ عقل، طبيعت کي مخلوقات ميں اثر ڈالتي هے ليکن خود ان سے کسي صورت ميں متاثر نهيں هو تي هےـ بنيادي طور پر " مجرد تام" مخلوق، ثابت محض هے اور اس ميں کسي قسم کے تغير وتبدل کي گنجائيش نهيں هے اور چونکه زمان اور حرکت اس کے تابع هيں ، اس لئے مجرد تام زمان سے بھي فارغ هے اور زمان کي اس سے نسبت دينا بے معني هےـ اس نکته کي طرف توجه کر نا ضروري هے که " موجود مجرد تام" کے معني ميں عقل کو " انسان کي عقل" سے مغالطه نهيں کر نا چاهئے ـ انسان کي عقل اس کے نفس کي ايک قوت هے اور وه اس کے ذريعه غور وفکر کرتا هےـ [1] البته جس طرح عالم خلقت اور عالم مخلوقات ايک صورت ميں تين حصوں ، يعني کلي ماده ، مثال اور عقل ميں تقسيم هوتي هے اسي طرح انسان کا ادراک بھي حسي، خيالي اور عقلي ادراک ميں تقسيم هو کر انسان کا نفس ادراک کے هر مقام پر اسي مقام کي مناسبت سے عالم کے ساتھـ ارتباط بر قرار رکھتا هےـ اس لحاظ سے انسان کا نفس اور اس کي ادراکي قوت، ادراک کليات کے مقام پر عالم مجردات ميں سے صرف (عالم عقل) سے ارتباط قائم کر کے اپني وجودي ظرفيت کے تناسب سے اس عالم سے کسب فيض کرتي هے- [2] عقل، اولين صادر: تمام الهي فلسفه ، من جمله، مشائي، اشراقي اور حکمت متعاليه کے معتقدين اس امر پر اتفاق نظر رکھتے هيں که عالم عقلي کا وجود هے اور يه عالم ، عالم ادني سے ايجادي واسطه هے (اگر چه عقول کي تعداد اور کثرت عقول کي کيفيت کے بارے ميں اختلاف نظر پايا جاتا هے) برترين عقلي مخلوق، وهي " عقل اول، يا" اولين صادر" هے که اولا، واحد هے ، ثانيا، بالفعل هے ، ثالثا، اس کا وجود ، ماده، مدت اور استعداد پر منحصر نهيں هے، رابعا ايجاد وتاثير ميں ذات الهي کے علاوه کسي کي محتاج نهيں هےـ فلسفه ميں علت و معلول کي بحث ميں ثابت هوئے اصول يعني " علت و معلول کا ايک جنس سے ھونا " ـ کے مطابق ، معلول، علت کا جلوه، ظهور اور تجلي هے، اور حقيقت ميں اپني علت کا ادني مرحله شمار هو تا هے ـ مذکوره اصل کے مطابق، جس قدر علت اعلي و اشرف هو ، معلول کا وجود بھي عالي تر اور شريف تر هو گا اور برترين وقوي ترين علت کا معلول بھي برترين وقوي ترين هو گا - عقل اول ميں ، حق تعالي کے تمام کمالات نے ظهور پيدا کيا هے ـ يه مخلوق، عالم امکان کي کامل ترين مخلوق هے اور ممکنات کے در ميان ، سب سے شريف تر ، کامل تر، اوربسيط تر اور قوي تر هے - ليکن اس حال ميں واجب تعالي کي نسبت ايک نياز مند اور وابسته مخلوق هے اور اس لحاظ سے " اولين صادر" وجود کي تمام شدت کے ساتھـ ذاتي نقص اور ممکنه محدوديت کا حامل هےـ وه محدوديت جو اس کے معلول و مخلوق هو نے کا لازمه هے ـ اس امکاني محدوديت نے عقل اول کے وجودي مقام کو مشخص کيا هے اور اسے تعين بخشا هے اور ماهيت امکاني کا لازمه هے ، کيونکه ماهيت ، وجود کي حد هے ، اس لئے هر محدود موجود ميں ماهيت هے - عقل اول اگر چه ايک شخصي واحد هے ، ليکن اس ميں ايک قسم کي کثرت پائي جاتي هے اور يهي کثرت اس ميں سے کثير کو صادر کر نے ميں ممکن بناديتي هےـ اس کے بر عکس واجب تعالي کي ذات ميں کسي قسم کي کثرت کي مجال نهيں هےـ[3] عرفان کا نظريه: جس طرح عرفان کا موضوع، فلسفه کے موضوع سے برتر هے ، عرفان ميں پيش کئے جانے والے فلسفيانه قواعد بھي ايک خاص قسم کے عرفاني رنگ کے حامل هيں جو اس کے فلسفيانه اسلوب سے باريک اور گھرے هيںـ صدور، جو قاعده " الواحد" [4] کے اصلي عناصر ميں سے هے، فلسفه ميں " ايجاد " ، " عليت" کي صورت ميں اور اس کے مانند اپنے خاص معني رکھتي هےاور هر گز اس کے عر فاني معني کے عروج تک نهيں پهنچتي هے جو بيشک " تجلي " ، " تشان" ، " ظهور" اور اس کے مانند هےـ جب فلسفه وعرفان کے مذکوره قاعده ميں عناصر محوري ميں فرق هو تو عرفان ميں ان کے معني فلسفه ميں ان کے مفاهيم سے برتر هوتے هيں ، کيونکه فلسفه و عرفان ميں قانوني عليت کي اصل کي ايک حد ميں تفسير نهيں کي جاسکتي هے، اس لئے ضروري طور پر ان دو عقلي و شهودي امور ميں قاعده " الواحد" کے معني متفاوت هو تے هيں اور نتيجه کے طور پر "فلسفيانه لغت" ميں "صادر اول"، " مشهد عارف" کے" ظاهر اول" سے متفاوت هے ـ لهذا اگر ايک حقيقت کے مراتب تشکيک کے وجود وسيع هوں اور واجب تعالي ان کے اعلي مرتبه کا حامل هو، تو ايک وسيع تشکيکي واحد صدور کي تصوير جو اعلي مرتبه سے بالکل مر بوط هو مشکل بن جاتي هے اور اس بناپر کها جاسکتا هے که جو واحد واجب سے صادر هو تا هے وه وحدت تشکيکي ربطي هے اور عالي ترين مقام کي تشکيک کي اصل کا تصور تمام حقيقت هستي سے مرتبط هےـ واجب سے صادر هو نے والي وجود کي تشکيک کي بنياد پر، مصداق حقيقي ايسا وجود هے جس کا واجب سے عين ربط هے اور اپنے آپ کسي قسم کا استقلال نهيں رکھتا هے اور اس بنياد پروحدت مطلق ، بساطت مطلق اور ان کے مانند کي هرگز تصحيح نهيں کي جاسکتي هے اور نتيجه کے طور پر درج ذيل آيه شريفه کي کوئي دلچسپ تفسير نهيں کي جاسکتي هے: ﴿وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ﴾[5] کيونکه اس مکتب ميں اگر چه واجب تعالي بسيط الحقيقه تصور کيا گيا هے، ليکن اس کي وسعت نسبي هے نه که نفسي و ذاتي، يعني اپنے فيض کي نسبت کوئي محدوديت نهيں رکھتا اور بسيط محض هوگا ليکن چونکه خود کثرت کو مسترد کر نے کا مقيد هے يعني به شرط لا هے نه که لا به شرط ، پس اپني ذات کے متن ميں ايک قيد رکھتا هے جو اس کےنفسي وذاتي اطلاق ميں مانع بن جاتا هے اور جب وه مقيد هو ، تو تمام اشياء کا مقيد طور پر حامل هے، نه که مطلق اور جو کچھـ اس سے صادر هو تا هے بيشک وه ايک وسيع واحد بند مدار هے اور اس ميں هرگز وسيع فيض ، جو عرفان کا مشهود هے کي مطلق گنجائش نهيں هوگي ـ عرفان، جو عناصر محوري کي تفسير ميں مذکوره قاعده کے مطابق ايک بالاتر پيغام کاحامل هے اور قانون عليت کو بيان کر نے ميں ايک نيا منصو به پيش کر چکا هے ، وه ايک ايسي وحدت کا خاکه پيش کرتا هے که نه صرف " فيض اقدس" و" مقدس" کي نسبت وسيع هے ، بلکه ان سے برتر بهي هے ـ کيونکه جس قدر وه تعين کا رنگ رکھتا هے اسي قدر نفس رحماني اور وسيع فيض کے سائے ميں قرار پاتا هے جس کے لئے کسي قسم کي قيد نهيں هے مگر قيد اطلا ق اور اس کے لئے کوئي تعين نهيں هے مگر تقيد به انبساط اور اس کي ماهيت و مانند کے بارے ميں کلام نهيں کيا جاسکتا هے ـ نتيجه کے طور پر نه صرف مشائين اور اشراقيين کے فلسفه کے مطابق ماهيت کي بحث اس ميں ممکن نهيں هے بلکه حکمت متعاليه کے امکان فقري کي بحث بهي اس ميں نهيں آتي ، کيونکه امکان فقري عين وجود رابط هے اور جو چيز وجود کے سلسله ميں کسي قسم کا کردار نهيں رکھتي، اگر چه اس کا صرف مستقل سے ربط هو ، فقري فلسفه کے امکان کا حامل نهيں هے بلکه امکان فقري کا عرفان آيت کے ظاهر محض کے معني ميں هے که اس کے هونے اور وجود کا کوئي لطف نهيں هےـ بهر حال ظاهر اول ميں وجود و ماهيت کي ترکيب کا شائبه اصلا زير بحث نهيں هے اس طرح صادر دوم وسوم ...کے بارے ميں سوال پيدا هونے کي گنجائش باقي نهيں رهتي هے ـ کيونکه جس طرح خداوند متعال عين اول ميں ، آخر اور عين ظاهر ميں باطن هے اور خداوند متعال کا کوئي ثاني نهيں هے ، اس کا وسيع فيض بھي اسي ﴿هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ‌ وَالظَّاهِرُ‌ وَالْبَاطِنُ﴾ [6] کا ظهور هے، اس کا هر گز ثاني، ثالث... نهيں هےـ [7] اس کي عقل وهي نور محمدي (ص) هے: عالم کبير، روحاني وجسماني کا مجموعه هے ـ عالم کبير حقيقت انسانيت کي صورت اور خليفه غيب هے، اور کيونکه انسان کامل حقيقت انسانيت کا مکمل مظهر هے ، اس لئے عالم کبير کمالات کے مجموعه کا مظهر اور عالم مدير هے اور اس کي حقيقت هميشه مخفي اور صفات الهي سے متصف هے اور حق کي يه هويت هميشه پوشيده هے ـ اسي طرح خليفه ، فيض کاواسطه هے ، خواه ارواح پر ياغير ارواح پر ، اور جو ان کو فيض پهنچاتا هے وه انسانيت کي حقيقت هے ـ کيونکه فيض کے سلسله ميں واسطه اس کي عقل هے اور عقل اول انسانيت کي حقيقت کا اولين مظهر هے ، چنانچه رسول الله (ص) نے فر مايا: "اول ما خلق الله نوري" [8] اس لئےخليفه غيب هے اور عالم ظاهر وشاهد ـ خليفه روح عالم کے برابر هے جوغيب هے (جس طرح بدن کے لئے روح غيب هے) [9] خداوند متعال نے چونکه نور محمدي (ص) کو خلق کيا هے ـ اس نور محمدي (ص) کي روح کے ساتھـ جميع انبياء واولياء کي ارواح کو جمع کياـ ان کے وجود عيني کي تفصيل سے پهلے يه اس کي عقل اول کے مرتبه ميں هےـ اس کے بعد لوح محفوظ کے مقام پر ارواح معين هو گئے ، جو نفس کلي هيں، بظاهر اپنے نور سے متميز هوگئے اور عالم عنصري ميں يکے بعد ديگرے اپنے مخصوص انوار ميں ظاهر هو گئےـ [10] اول فيضي که نمود ازازل آئينه معرفت لم يزل صادر اول ز خدا عقل کل پادشه محفل تلک الرسل نور هدي ختم رسل مصطفي هادي منهاج صفا و وفا اصطلاحات کي وضاحت: مراتب تشکيکي : وجود ايک واحد حقيقت هے ليکن اس ميں ايک قسم کي کثرت پائي جاتي هےـ يه کثرت نه صرف وحدت وجود کے منافي نهيں هے بلکه اس کي تاکيد بهي کرتي هے ـ اس کثرت ميں "مابه الا متياز" ، "ما به الاشتراک " کي طرف پلٹتي هے ـ مختلف حقيقي کمالات کا ظهور، حقيقت ميں وه گونا گون صفات هيں جو حقيقت واحد وجود ميں پائي جاتي هيں ـ شدت وضعف ، تقدم و تاخر، قوه و فعل وغيره جيسي صفات ـ لهذا حقيقت وجود اپني ذات ميں وحدت وکثرت کي حامل هے اس طرح کي جو چيز دو وجودوں کو ايک دوسرے سے امتياز بخشتي هے، وه وهي چيز هے جس ميں وه مشترک هيں اور برعکس اور يهي تشکيک کے معني ھيں ـ بشرط لا و لا بشرط: اعتبار "بشرط لا" يعني ايک چيز کو مدنظر رکھنا ، اس شرط اور قيد پر که جو کچھـ اس کي ذات سے باهر هے اسے اس ميں شامل نه کيا جائے ـ اور اعتبار " لابه شرط" يعني ايک چيز کو مطلق اور آزاد صورت ميں ملحوظ نظر رکھنا نه اس شرط پر که خاص عوارض اور لواحق کي حامل هو اور نه اس شرط پر که ان عوارض ولواحق سے فاقد هوـ نفس رحماني: نفس، يعني سانس، حروف کي شکل اختيار نه کر نے کي صورت ميں "قول" نهيں کهلايا جاتا هے بلکه صرف سانس اور نفس بے رنگ و بے تعين هے پس قول وهي سانس اور نفس هے جو معين هو چکي هو اور حروف و الفاظ کي صورت ميں رونما هوتي هے ـ اور نفس ر حماني وهي الهي نفس (سانس) هے جو ذات کي باطن کو اظهار کر نے کا سبب بن جاتي هےـ امکان فقري: وجود ماهيت ، وجود علت سے ذاتي فقر اور ذاتي تعلق کے معني ميں هےـ عالم کبير: عالم، اجزاء کي هم آهنگي اور اس کي شکل ، مانند انسان هے، لهذا بعض لوگوں نے عالم کو "انسان کبير" اور انسان کو "عالم صغير" کها هےـ مولانا رومي نے اپني مثنوي کے چوتھے دفتر ميں يوں کها هے: پس به صورت عالم اصغر تويي پس به معني عالم اکبر تويي نفس کلي: نفس مدبر عرش کو نفس کليه کهتے هيں -


منابع اور مآخذ:

[1] درآمدي بر فلسفه اسلامي ـ عبوديت عبدالرسول ، ص١٨٦، موسسه آموزشي و تحقيقاتي امام خميني رحمهم الله- [2] بدايت الحکمه ، مرحله يازدهم ، فصل دوم، ص١٤٣ـ١٤٠و مرحله دوازدهم ، فصل نهم،ص١٧٢- ١٧١، نهايه الحکمه ، مرحله يازدهم ، فصل سوم ، ص ٢٤٦ـ٢٤٣ و مرحله دواز دهم، فصل نهم ، ص٣١٣ و٣٢٣ ، اسفار، ج١،ص٣٠٣، ج ٧، ص٢٧٦ـ، ٢٦٢تعليقه نهايه الحکمه ، مصباح يزدي ، محمد تقي ، ش: ٣٣٥و ٤٦٠- [3] ترجمه وشرح بدايه الحکمه ـ شيرواني ،علي، ج٤، ص٢٣٦، مرکز انتشارات دفتر تبليغات اسلامي حوزه علميه قم ـ [4] فلسفه ميں پيش کئے جانے والے مباحث ميں ، من جمله، قاعده " الواحد لايصد رعنه الواحد" هےـ ملاحظه هو: علامه طباطبائي ، بدايه الحکمه، مر حله هفتم ، فصل چهارم،ص١١٤ـ ا١٣و نهايه الحکمه ، مرحله هشتم ، فصل چهارم،ص ١٦٧ـ١٦٥و... [5] قمر، ٥٠ـ [6] حديد، ٣ـ [7] تحرير تمهيد القواعد، جوادي آملي، عبدالله، ص٥٣ـ٥٠، تلخيص، انتشارات الزهراءـ [8] سيره حلبيه،ج١، ص١٥٩ـ [9] ممد الهمم درشرح فصوص الحکم ، حسن زاده آملي ، حسن، ص٥٢، سازمان طبع و انتشارات وزارت فرهنگ وارشادـ [10] شرح فصوص الحکم، جامي ـ ----------------------------- ماخذ: www.islamquest.net


فراہم کردہ جوابات لازمی طور پر عالمی اہل بیت ^ اسمبلی کی رائے کی عکاسی نہیں کرتے۔

نام
ایمیل
رائے